نسخ صفقات التداول: كيف يعمل وما هي ميزات ناسخ الصفقات؟

. 2023-10-25
تم التحديث بتاريخ
badgecheckمقال موثق

يعد نسخ صفقات التداول أحد الأساليب التي لاقت انتشاراً كبيراً وسريعاً خلال العقدين الماضيين، يرى البعض أن ظهور مثل هذه التقنيات كان له أثر بالغ ومباشر في رفع معدلات الإقبال على التداول عبر الإنترنت عالمياً؛ إذ أن التداول بالنسخ كان بمثابة الأداة السحرية التي لم يعد المتداول معها مضطر لتنفيذ صفقاته يدوياً بالكامل، كما أصبح بإمكانه الاستفادة من المتداولين الأكثر خبرة وبالتالي زيادة فرصه في تحقيق أرباح أعلى.

تحيط العديد من التساؤلات بتقنية نسخ صفقات المتداولين، يشمل ذلك التساؤل حول آلية عملها والفوائد التي تتحقق منها فضلاً عن الفروق بينها وبين تقنيات التداول الأخرى. إن كنت مهتماً بمعرفة أجابة أي من تلك التساؤلات واكتشاف مزايا نسخ المتداولين المحترفين، فأنت في وجهتك الصحيحة وكل ما عليك هو مواصلة قراءة الفقرات التالية.

مقدمة عن تكنولوجيا نسخ الصفقات

إن تقنية نسخ صفقات التداول تُعرف نفسها بنفسها حيث أن مُسماها يُعبر عنها حرفياً وبشكل بالغ الدقة، يُعني ذلك أنها عبارة عن برمجيات حاسوبية متطورة، تم تصميمها خصيصاً لتسمح للمتداولين "الناسخين" بربط حسابات التداول الخاصة بهم بحسابات الخبراء "المزودين"، ومن ثم تقوم تلك التقنية تلقائياً بعملية نسخ الصفقات التي يُجريها هذا المتداول في الوقت الفعلي وبالتبعية تحقيق ذات النتائج التي يحصل عليها.

تتميز تكنولوجيا أو تقنية التداول بالنسخ بأنها لا تقتصر على سوق مالي بعينه، إنما تتيحها أفضل منصات تداول الفوركس الموثوقة، وكذلك يمكن الاعتماد عليها في تداول فئات أخرى من الأصول المالية مثل الأسهم والعملات الرقمية والمعادن الثمينة وغيرها. تطورّت منصات نسخ الصفقات لتوفر للمتداول قدر أكبر من المرونة في اتخاذ قراراته وذلك من خلال خيارين أساسيين:

  • النسخ التلقائي (الأوتوماتيكي): يمثل النمط الرئيسي والشائع وتتم خلاله نسخ صفقات المتداول - الذي تتم متابعته - بطريقة آلية 100% وبتطابق تام دون أي تدخل من المتداول الأصلي.

  • النسخ نصف الآلي (نصف أوتوماتيكي): يُعني ذلك أن للمتداول تحكماً جزئياً في عملية النسخ، حيث يحدد بنفسه الصفقات التي يرغب في نسخها وتكرارها عبر حسابه.

يجب الإشارة هنا إلى أن ليست جميع المنصات توفر ذات القدر من المرونة أو تسمح بنفس المستوى من التحكم في إدارة الصفقات، هذا أمر يجب أخذه بالاعتبار أثناء عمليتي البحث والمفاضلة بين المنصات المُقدمة لتلك الخدمة، ويمكن الاستفادة من تقييم شركات التداول من موقع "ثقة" في هذا الخصوص.

ما هو الفرق بين ناسخ الصفقات والتداول الاجتماعي؟

كثيراً ما يتم الخلط بين التداول الاجتماعي ونسخ التداول، لعل ذلك راجع إلى أن كلاهما يعتمد على الاستفادة من خبرات الآخرين ومهاراتهم الخاصة في إدارة مُعاملات التداول عبر الإنترنت، إلا أن في واقع الأمر لا توجد صلة مباشرة بينهما وتتمثل أوجه الاختلاف الرئيسية بينهما فيما يلي:

  • التداول الاجتماعي - إنه عبارة عن مجتمع للمتداولين أو مساحة لقاء تتيحها العديد من الشركات الكبرى، ومن خلالها - بنسق أقرب إلى مواقع التواصل الاجتماعي - يمكن للمبتدئين أو الجدد متابعة الأكثر خبرة، حيث يشاركون معهم تحليلاتهم واستراتيجياتهم والصفقات الخاصة بهم، ومن ثم يمكنهم الاستفادة منها أو إعادة تطبيقها من خلال حساباتهم الشخصية، كما أن التداول الاجتماعي يتيح للمشاركين به التفاعل مع بعضهم البعض والتواصل فيما بينهم.

  • التداول بالنسخ - أوضحنا أن نسخ المتداولين يُعني إعادة تنفيذ صفقاتهم بصورة آلية أو شبه آلية، ولا يتضمن أي شكل من أشكال التواصل بين المتداول الناسخ والمتداول المنسوخ عنه.

ما هو الفرق بين ناسخ الصفقات والتداول الآلي؟

يمثل كل من برنامج ناسخ الصفقات و التداول الآلي (روبوتات التداول) شكلاً آخر من أشكال الخلط، وذلك على الرغم من وجود فوارق بارزة بين كل منهما والمُتمثلة في الآتي:

  • نسخ التداول - تعتمد هذه التقنية على نسخ مُدخلات صفقات واستراتيجية متداول آخر في الوقت الفعلي، يشمل ذلك نسخ حجم الطلبات وكذلك مستويات وقف الخسارة وجني الأرباح، يتم فتح الصفقة تلقائياً فور قيام المتداول "المُتبّع" بفتح الصفقة ويتم الاحتفاظ بها حتى يقرر إغلاق المركز.

  • التداول الآلي - أما أفضل برامج التداول الآلي فهي عبارة عن برامج قائمة على خوارزميات بالغة التعقيد، تعمل على تحليل البيانات وتتبع حركة السوق، بناءً على ذلك تحدد أفضل فرص التداول، وحين تكون أوضاع السوق مواتية تقوم تلقائياً بتنفيذ الصفقات وفقاً للأوامر التي أدخلها المتداول بشكل مُسبق، مثل حجم الصفقة ونوع الطلب ومستويات وقف الخسارة وجني الربح. 

ما هي الفوائد من استخدام برامج نسخ صفقات التداول؟

اكتسبت برامج نسخ الصفقات شعبية أكبر من تقنيات التداول الأخرى مثل التداول الاجتماعي، نتج ذلك في الأصل عما يتوافر به من مزايا وما يحققه من فوائد، والتي يمكن إيجازها في النقاط التالية:

  • وسيلة دعم - يُنظر إلى التداول بالنسخ باعتباره في الأساس أداة دعم للمبتدئين والمتداولون الجدد، صُمم لمساعدتهم على الاستعاضة عن نقص الخبرة بالاعتماد على قرارات المتداولين المتمرسين.

  • الخبرة والتطور - يعد نسخ المتداولين بشكل ما أحد آليات تعلم كيفية الربح في التداول؛ حيث أنه يسمح بمتابعة أصحاب الخبرة واكتساب الخبرة وتطوير المهارات من خلال مراقبة طريقتهم في إدارة الصفقات.

  • التنوع - يمكن عبر منصات نسخ التداول الوصول إلى عدد غير محدود من المتداولين ممن يتبعون استراتيجيات متعددة ويتداولون فئات مختلفة من الأصول المالية، يساعد ذلك على تحقيق التنوع المطلوب في المحفظة الاستثمارية والذي يعتبر أساساً من طرق إدارة مخاطر التداول.

  • إدارة الوقت - توفر تقنيات نسخ صفقات المتداولين مرونة أكبر في إدارة الوقت، حيث أن مهمة متابعة السوق وتحديد فرص الربح واقتناصها كلها تكون مُلقاة على عاتق شخص آخر؛ بناءً على ذلك فإنها خيار جيد للتداول لساعات أطول والاستفادة من أي تغير لحظي في حركة سعر الأدوات المتداولة.

يمكن إضافة وفرة وتعدد الخيارات إلى العوامل التي تُميز نسخ الصفقات في التداول؛ حيث تحظى تلك التقنية بطلب متزايد وإقبال كبير ونتيجة لذلك أصبحت متاحة عبر أغلب شركات الوساطة المالية ومنصات التداول، وبطبيعة الحال فإن التنافس بين هذا العدد من مزودي الخدمة ينتهي إلى صالح المستفيد منها أي المتداول نفسه.

هل نسخ التداول آمن ولماذا؟

إن الأمان الكامل أو المُطلق في المجالات الاستثمارية هو محض خرافة لا وجود لها ويستحيل تحقيقها، إذ أن كل صفقة تداول تتم تحتمل الربح أو الخسارة وإن كان ذلك بنسب متفاوتة. ما سبق يمثل قاعدة عامة لا يمكن استثناء نسخ صفقات التداول منها، فلا تزال مخاطر السوق قائمة ومن سلبياته أيضاً أن التحكم الكامل في الصفقة يكون بيد شخص آخر، ولكن في النهاية يمكن خفض المخاطر المحتملة للحد الأدنى عن طريق الانتباه لما يلي:

  • نسخ المتداول الصحيح - يوصى بالتريث واستغراق كامل الوقت المطلوب للمقارنة بين المتداولين قبل حسم القرار بمتابعة أحدهم ونسخ تداولاته، ويوصى دائماً باختيار المتداول صاحب الخبرة الطويلة والذي يملك سجلاً مليئاً بالنجاحات يؤهله لأن يكون موضع ثقة.

  • تحديد مستوى المخاطرة - يُنصح خبراء التداول وكبار المحللين دائماً بعدم المخاطر بأكثر مما يمكن خسارته، لذا يجب معرفة مستوى تقلبات السوق المستعد لتقبلها وحجم رأس المال القادر على المخاطرة به، ومن ثم اختيار المتداول الذي يفتح صفقات بحجم مقارب لما ترغبه.

  • مستوى التحكم - أشرنا في موضع سابق إلى أن مدى السماح بالتدخل في إدارة الصفقات قد يختلف من منصة لأخرى، هناك أنظمة نسخ الصفقات الثابتة والتي تكون أوتوماتيكية بشكل كامل، وعلى الجانب الآخر توجد أنظمة نسخ الصفقات المرنة التي تمنح المتداول قدرة أكبر على التدخل وتوجيه صفقاته عند الحاجة وهي الخيار الأفضل.

  • المراقبة والمتابعة - إن دور المتداول - حتى في حالة النسخ - لا ينتهي بمجرد إيجاد المتداول الذي سوف يتابعه، إنما يجب مراقبة أداء ذلك المتداول وإعادة تقييمه بشكل دوري، وإن كان يستخدم إحدى الأنظمة المرنة يتوجب عليه أيضاً التدخل لإيقاف الصفقة متى تطلب الأمر.

أفضل شركات تقدم خدمات نسخ الصفقات

يعتمد نجاح تجارب التداول بالنسخ بصفة أساسية على جودة البنية التكنولوجية وتطور المنصات الرقمية للشركة المقدمة للخدمة، وذلك دون الإخلال بالمقومات الأخرى لاختيار أفضل منصات التداول عبر الإنترنت، التي يأتي على رأسها التنظيم القانوني وخضوع نشاطها لإشراف جهات رقابية من الفئة الأولى.

يعرض موقع "ثقة" فيما يلي قائمة من أفضل الشركات التي تتيح خاصية نسخ صفقات التداول من خلال برمجيات فائقة التطور، كما أنها في الوقت نفسه مرخصة من أهم هيئات رقابية في أسواق المال، وإجمالاً فإنها تسعى لجعل تجربة عملائها أكثر أمناً وتفرداً من خلال توفير خيارات متعددة من الحسابات، وإتاحة وسائل دعم متنوعة مثل التداول الاجتماعي ونسخ التداولات وغير ذلك.

تقييم شركة Evest

شركة Evest

ratingratingratingratingrating
  • التراخيص

    VFSC

  • أقل مبلغ لإيداع

    $50

  • تقييم شركة AvaTrade

    شركة AvaTrade

    ratingratingratingratingrating
  • التراخيص

    ADGM

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • تقييم شركة XTB

    شركة XTB

    ratingratingratingratingrating
  • التراخيص

    DFSA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • تقييم شركة Exness

    شركة Exness

    ratingratingratingratingrating
  • التراخيص

    FCA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • تقييم شركة سهم

    شركة سهم

    ratingratingratingratingrating
  • التراخيص

    CMA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • كيف تبدأ نسخ صفقات المتداولين؟

    تحقيق الاستفادة من أنظمة نسخ التداول ليست بالأمر الصعب، يمكن تفعيل تلك الخاصية عبر القليل من الخطوات وهي:

    • اختيار شركة تداول تعتمد منصات أو تطبيقات تتيح النسخ.

    • فتح حساب تداول حقيقي واستكمال مُعاملات تفعيله.

    • الولوج إلى المنصة الرقمية والاطلاع على قوائم المتداولين.

    • مقارنة المتداولين والتعرف على استراتيجياتهم ومعدلات نجاحهم.

    • تعيين قيمة رأس المال المخصص للتداول.

    • البدء في إصدار أوامر نسخ صفقات المتداولين.

    هل تريد المساعدة في اختيار خدمة نسخ موثوقة؟

    أصبح بالإمكان إدراج نسخ المتداولين ضمن خيارات التداول الشائعة، حيث تحرص العديد من الشركات على إتاحته لتعزيز قوتها كمنافس في سوق التداول وجذب عدد أكبر من المتداولين، إلا أن خدمة نسخ التداولات - كما أوضحنا سابقاً - قد تختلف من حيث الجودة وبالتبعية تتفاوت فعاليتها وتأثيرها في تحسين النتائج المُحققة من الصفقات، ولهذا السبب تحديداً يتواجد فريق موقع "ثقة".

    تواصلك مع ممثلينا يضمن لك اختيار أفضل خدمات نسخ صفقات، وذلك من خلال مساعدتك في تحديد أفضل شركات التداول المُقدمة لتلك الخدمة، والتي في وقت نفسه توفر من أنواع حسابات التداول ما يناسب احتياجاتك ويتوافق مع تطلعاتك وأهدافك، بما يضمن أن تكون تجربة التداول استثنائية على كافة الأصعدة.

    استشارة عبر الواتس-آب

    تقدم بطلب استشارة مجانية بشكل مضمون من خلال التواصل مع فريق عمل موقع ثقة. تواصل معنا الآن خدمة عملاء ثقة

    whatsappwhatsappwhatsapp
    شارك المقال
    الكاتب
    Ramzi Habib
    الكاتب
    مستثمر مخاطر ناجح حقق العديد من الاستثمارات المربحة، وخبير في إدارة المحافظ المالية، ويساعد المستثمرين على بناء، وإدارة محافظ مالية تتناسب مع أوضاعهم المالية، وأحلامهم الاستثمارية.

    الأسئلة الشائعة

    whatsapp-icon

    هل نسخ صفقات التداول مربح؟

    أول ما يجب الانتباه إليه هنا هو أن نسخ المتداولين ليس أسلوباً أو استراتيجية إنما هو تقنية أو أداة، والقصد من ذلك أنه وسيلة للاستفادة من المتداولين الأكثر خبرة عن طريق تكرار صفقاتهم، وبناءً على ذلك فإنه قد يساعد على تحقيق أرباحاً مرتفعاً رغم بذل جهد أقل، كما أنه يساعد المبتدئين للحصول على تجربة تداول ناجحة وعقد صفقات أكثر نجاحاً، إلا أن كل ما سبق يعتمد بصورة كاملة على اختيار المتداول المناسب لنسخ صفقاته وإعادة تطبيقها مرة أخرى.

    يجب التنويه إلى إمكانية نسخ صفقات والتحكم في إدارتها بشكل جزئي، ولكن في حالة اتباع هذا الأسلوب يوصي الخبراء بضرورة نسخ صفقات المتداولين "المزودين" ممن يتبعون استراتيجيات الاستثمار المُقاربة لاستراتيجية المتداول "الناسخ"، وذلك لتجنب وجود اختلاف كبير في الأهداف أو مستوى تحمل المخاطر.

    هل نسخ الصفقات حلال؟

    نؤكد مراراً وتكراراً أننا لا نقدم أنفسنا باعتبارنا جهة منوطة بإصدار الفتاوى الدينية، إنما فقط نرصد وننقل الآراء الصادرة عن الجهات المعنية والمنشورة على شبكة الإنترنت. اختلفت وتعددت الآراء الفقهية حول شرعية التداول بالنسخ من عدمها، ذهب فريق إلى تحريمها بصورة مُطلقة معتبراً إيها مجازفة غير محسوبة نظراً لاعتمادها على قرارات طرف آخر، بينما تمت قام آخرون بإيجاز هذا النوع من التداول قياساً على استثمار الأموال لدى شركات أو مؤسسات مالية متخصصة.

    يُضاف إلى هذا وذاك الرأي الوسطي وهو الأقرب للواقع والأكثر منطقية؛ حيث أنه أقر بأن نسخ الصفقات حلال ولكن بشروط مُعينة، أهمها أن يكون المتداول متفهم للمخاطر المُحتملة لنسخ الصفقات وأن يكون المتداول الآخر "المنسوخ منه" لديه من المعرفة والخبرة ما يؤهله لهذا الدور، فضلاً عن اتباع الأسس العامة للتداول الحلال مثل تجنب المعاملات الربوية أو استهداف أدوات مالية تتعارض مع أحكام الشريعة.

    شارك بتعليق

    comments

    نحن هنا لمساعدتك! لا تتردد في سؤالنا عن أي شيء. انقر أدناه لبدء المحادثة.

    تواصل مع موقع ثقة

    فريق خدمة الزوار

    عيسى البنا

    متوفر