close

دليل شامل: كيفية التداول في السوق السعودي؟

. 2024-01-30
تم التحديث بتاريخ
badgecheckمقال موثق

يعد التداول في السوق السعودي هدفاً يتشاركه راغبي الدخول إلى عالم البورصة بجانب المتداولين المحترفين، لا شيء في ذلك مفاجئاً أو مثيراً للتعجب؛ إذ أن السوق الرئيسي للأسهم السعودية "TADAWUL" هو الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، يصل مجموع القيمة السوقية للشركات المُدرجة به إلى قرابة 2,6 تريليون دولار أمريكي، ابتداءً من عام 2019 حَلّ بالمرتبة التاسعة ضمن تصنيف أكبر أسواق الأوراق المالية على مستوى العالم.

يتبيّن مما سبق أن السوق السعودي بيئة مثالية للاستثمار، حيث ينطوي على كم لا نهائي من فرص التداول الناجح وجني أرباح مرتفعة، كما أنه كان فعلياً بوابة الكثيرين نحو تحقيق عائدات مرتفعة وصولاً للاستقلال المالي، إلا أن كل ما سبق يتطلب معرفة كيفية التداول في السوق السعودي في المقام الأول، يُقصد بهذا الإلمام بآليات التداول وأفضل الوسطاء للدخول إلى هذا السوق وأهم الأصول المتاحة به، وكل ذلك هو محور الفقرات التالية التي يقدم موقع "ثقة" خلالها دليلاً شاملاً للتداول بأحد أضخم وأفضل أسواق المال عربياً وعالمياً.

تلخيص المقال

  • سوق الأسهم السعودي هو الأكبر في الشرق الأوسط، يتضمن فرص استثمارية لا مُتناهية.
  • يتضمن السوق السعودي أصول مالية متنوعة تشمل الأسهم والصناديق والصكوك وغيرهم.
  • منح القانون الحق في فتح محافظ استثمارية في السعودية للمواطنين والأجانب المقيمين على السواء.
  • المنصات السعودية الموثوقة تتيح فرصة التداول والاستثمار في العديد من أسواق المال العالمية بجانب السوق السعودي.
  • يمكن تداول العديد من المنتجات المالية في السعودية بخلاف الأسهم السعودية مثل الفوركس والعملات الرقمية والأسهم العالمية.

ماهو سوق التداول السعودي؟

ترجع الجذور سوق الأسهم السعودي - بحسب العديد من المصادر - إلى ثلاثينات القرن الماضي، باعتبارها الفترة التي شهدت تأسيس أولى الشركات المساهمة في المملكة، إلا أن التنظيم القانوني لمُعاملات التداول في السوق السعودي جاء في منتصف الثمانينات بالتزامن مع تأسيس الشركة السعودية لتأسيس الأسهم، كما تولت مؤسسة النقد العربي السعودي مسؤولية تنظيم سوق الأسهم والرقابة على المُتعاملين به.

مَرّ السوق السعودي بالعديد من مراحل التطور والنمو وصولاً إلى الشكل المُعاصر المعروف باسم سوق تداول "Tadawul"، وهو كما أشرنا سابقاً السوق الرئيسي لتداول الأسهم في المملكة العربية السعودية. شهد السوق قفزات هائلة خلال الألفية الحالية، وهو يعد انعكاساً ومردوداً لبرنامج تطوير القطاع المالي ضمن رؤية المملكة 2030.

تزايد أعداد الشركات المُدرجة وارتفاع حجم التداول في السوق السعودي الرئيسي "تداول" جاء به في الصدارة؛ حيث يعتلي قائمة أكبر أسواق المال عربياً وإقليمياً، كما يُصنّف ضمن أكبر عشرة أسواق مالية على الصعيد الدولي. يصل عدد الشركات المتداولة في السوق السعودي إلى 212 شركة بقيمة سوقية 9,8 تريليون ريالاً سعودياً (2,62 تريليون دولاراً أمريكياً تقريباً)، تنتمي تلك الشركات إلى قطاعات استثمارية متعددة من أبرزها:

  • قطاع الصناعات البتروكيماوية

  • قطاع المصارف والخدمات المالية

  • قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

  • قطاع الطاقة والخدمات 

  • قطاع الصناعات الغذائية

يجب التنويه هنا إلى أن تنامي السوق السعودي كان نتاج تضافر العديد من العوامل، تشمل شيوع ثقافة التداول في الوطن العربي والنظر إليه باعتباره أحد أفضل الاستثمارات في السعودية، خاصة أن الأصول المتاحة في السوق السعودي تنتمي إلى فئات مختلفة كما سنوضح لاحقاً، وكان لذلك أثر إيجابي مزدوج يتمثل في تنوع الخيارات المتاحة أمام المتداول وفي المقابل خفض المخاطر المُحتملة لهذا النوع من الاستثمارات إلى الحد الأدنى.

ما هي الأصول المتاحة للتداول في السوق السعودي؟

قبل الانتقال إلى طريقة التداول في السوق السعودي يجدر بنا التطرق أولاً إلى الأصول المتاحة في هذا السوق العملاق، التي يمثل كل منها خياراً جيداً للباحثين عن فرصة لبدء الاستثمار طويل الأمد والمضاربة في البورصة على السواء، وهي كالآتي:

الأسهم المدرجة في السوق الرئيسية 

تعد السوق الرئيسية (تداول) التوجه الأول متسائلين عن طريقة التداول في السوق السعودي والراغبين في الدخول إليه، نظراً لأن هذا السوق يجمع أهم وأكبر شركات المملكة العربية السعودية في مختلف القطاعات، تتميز جميعها بارتفاع قيمتها السوقية واستقرارها مالياً وإدارياً.

تمثل العديد من أسهم السوق الرئيسية (تداول) خياراً جيداً للاستثمار، من أبرزها:

الشركة

رمز السهم

القطاع

أرامكو السعودية

2222

الطاقة

المصافي

2030

الطاقة

الدريس

4200

الطاقة

الراجحي

1120

البنوك

السعودي الفرنسي

1050

البنوك

الإنماء

1150

البنوك

مجموعة تداول

111

الخدمات المالية

التعاونية

8010

التأمين

تكوين

1201

المواد الأساسية

أسلاك

1301

المواد الأساسية

أماك

1322

المواد الأساسية

سيسكو القابضة

2190

النقل

لازوردي

4011

سلع طويلة الأجل

مجموعة MBC

4072

الإعلام

جمجوم فارما

4015

الأدوية

إس تي سي

7010

الاتصالات

اتحاد الاتصالات

7020

الاتصالات

العقارية

4020

التطوير العقاري

سمو

4323

التطوير العقاري

 

الأسهم المدرجة في السوق الموازية – نمو

إن السوق الموازي - يُعرف أيضاً باسم السوق الرمادي - هو مُسمى عالمي للإشارة إلى سوق لتداول الأوراق المالية للشركات خارج نطاق البورصة، وفيما يخص السوق الموازية السعودية (نمو) بالأخص فهي عبارة عن بورصة بديلة للشركات الناشئة، تتميز بشروط إدراج أكثر مرونة وأقل صرامة من نظيرتها الرئيسية، مثل عدد المساهمين والقيمة السوقية للشركة وغير ذلك.

من أبرز الأسهم المدرجة في السوق الموازية السعودية (نمو) ما يلي:

الشركة

رمز السهم

القطاع

الوطنية للبناء والتسويق

9510

السلع الرأسمالية

رؤوم

9529

السلع الرأسمالية

ماربل ديزاين

9575

المواد الأساسية

الناقول

9514

المواد الأساسية

تام التنموية

9570

الخدمات التجارية والمهنية

مناولة

9571

النقل

أمواج الدولية

9537

توزيع السلع الكمالية

فاديكو

9536

الأغذية

آفاق الغذاء

9564

الأغذية

ألف ميم باء

9527

الرعاية الصحية

بروميديكس

9574

الرعاية الصحية

إدارات

9557

الخدمات التقنية

إنماء الروابي

9521

التطوير العقاري

فيو

9591

التطوير العقاري

بنان

9519

التطوير العقاري

صناديق الاستثمار المتداولة

تعد صناديق الاستثمار المتداولة من الخيارات الاستثمارية التي تلقى إقبالاً كبيراً في المملكة السعودية، وهي عبارة عن أوعية مخصصة للاستثمار في مجموعات متعددة من الأسهم أو المنتجات المالية المختلفة، وهي تحقق بذلك التنوع في الاستثمارات الذي يعتبر في الأصل من أسس خفض المخاطر المرتبطة بالتداول وتقليل احتمالات التعرض لأي خسارة.

من أبرز خيارات صناديق الاستثمار المتداولة في المملكة العربية السعودية ما يلي:

الصندوق

مدير الصندوق

الهدف

العملة

صندوق الأهلي المتنوع

الأهلي المالية

المحافظة على رأس المال

الدولار الأمريكي

صندوق مشاركة للأسهم السعودية

مشاركة المالية

تنمية رأس المال

الريال السعودي

يقين للمرابحة

يقين كابيتال

الدخل

الريال السعودي

صندوق كامكو للأسهم السعودية - فئة (أ)

كامكو للاستثمار

تنمية رأس المال

الريال السعودي

صندوق الأول للإستثمار للمرابحة

الأول للاستثمار

المحافظة على رأس المال

الريال السعودي

صناديق الإستثمار العقارية REITs

تُشكِل مجموعة صناديق الريت (صناديق الاستثمار العقاري) نوعاً مُشتقاً من صناديق الاستثمار المتداولة، إلا أنها كما يتضح من مُسماها تركز بشكل خاص على الاستثمار في القطاع العقاري. يتولى مؤسسي تلك الصناديق إدارة الأصول العقارية من خلال الامتلاك وإعادة البيع أو التأجير، كما يلعب بعضها دور الممول عن طريق إقراض شركات الإنشاءات والمطورين العقاريين.

تسعى صناديق الريتس إلى تنويع استثماراتها من خلال توجيهها إلى فئات مختلفة من العقارات، يشمل ذلك المنشآت السياحية والفنادق والوحدات السكنية والإدارية بجانب الوحدات التجارية ومنشآت الرعاية الصحية. من أبرز صناديق الريت السعودية ما يلي:

  • صندوق دراية ريت

  • جدوة ريت السعودية

  • صناديق الراجحي ريت

  • الإنماء ريت للتجزئة

  • الرياض ريت

  • الخبير ريت

الصكوك

تتنوع آليات الاستثمار في كبرى الشركات السعودية ولا تقتصر على الاستثمار في الأسهم كما يعتقد البعض، إنما يمكن تحقيق الأمر نفسه من خلال ما يُعرّف بمسمى الصكوك، يمكن تعريفها بأنها ورقة مالية اسمية متساوية القيمة تقوم الشركات بإصدارها لأجل توفير تمويل مشاريعها أو تسيير أعمالها أو أي أغراض أخرى.

تختلف الصكوك عن أغلب الأوراق المالية وبالأخص الأسهم في أنها محددة المدة، أي يتم تصفيتها ويحصل مالكها على رأس ماله بجانب نسبة الربح في تاريخ محدد، يُعرف بمسميات مثل تاريخ التصفية أو تاريخ إطفاء الصكوك ويكون محدداً بصورة مُسبقة ضمن نشرة الإصدار.

التداول بالهامش

يستحوذ التداول بالهامش على نسبة كبيرة من حجم التداول في السوق السعودي؛ خاصة مع التزايد المستمر في أعداد البنوك السعودية وشركات الوساطة المالية المزودة لهذا النوع من الخدمات. يمكن تبسيط مفهوم التداول بالهامش في أنه آلية تمنح المستثمرين تسهيلات خاصة في صورة دعم نقدي من الوسيط، يهدف ذلك إلى تمكينهم من فتح صفقات بحجم أكبر وبالتبعية مضاعفة قيمة أرباحهم المحتملة.

تشمل شروط التداول في السوق السعودي امتلاك محفظة استثمارية مؤهلة لهذا للاستفادة من تلك المزايا، حيث يجب أن تكون قيمتها كافية لتكون ضماناً للدعم النقدي الذي يتلقاه المتداول، مع الإشارة إلى أن انخفاض قيمة المحفظة قد يضطر المتداول إلى ضخ المزيد من المال في رصيده لتجنب غلق مراكزه أو ما يُعرف بمسمى تلبية نداء الهامش Margin Call. 

أما عن سؤال متى يبدأ التداول في السوق السعودي أو إن شئنا الدقة التساؤل عن أوقات عمل السوق، فإن التداول مسموح على مدار خمسة أيام أسبوعياً، تحديداً من السبت إلى الخميس، تبدأ جلسات تداول الأسهم في الساعة 10 صباحاً وتستمر حتى 3:20 مساءً، بينما يتم اختتام جلسات تداول صناديق المؤشرات وكذلك تداول الصكوك والسندات في تمام الساعة 3:00 مساءً.

ماهي متطلبات فتح محفظة استثمارية في السعودية؟

يأتي امتلاك محفظة استثمارية في صدارة شروط التداول في السوق السعودي بشكل شرعي وقانوني، وقد حددت مؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة السوق المالية مجموعة من المتطلبات للسماح بفتح المحافظ الاستثمارية في المملكة، يمكن إيجازها في النقاط التالية:

  • فتح المحافظ الاستثمارية مسموح للمواطنين والمقيمين.

  • يجب امتلاك حساب بنكي لدى أي من البنوك المحلية في السعودية.

  • يُسمح لكل فرد بامتلاك محفظة استثمارية واحدة فقط.

  • ينص القانون على عدم التفرقة بين الجنسيات المقيمة داخل المملكة.

  • تُدار المحفظة الاستثمارية من قبل مالكها وتُمنع الوكالات منعاً باتاً.

كيفية فتح محفظة استثمارية بطريقة آمنة؟

إن شروط التداول في السوق السعودي وفتح محفظة استثمارية - للمواطنين والمقيمين - مُيسرة بدرجة كبيرة، يمكن تلخيص خطوات وشروط فتح المحافظ فيما يلي:

  • امتلاك بطاقة هوية أو إقامة سارية.

  • امتلاك حساب مصرفي ساري المفعول.

  • تعبئة نموذج تأسيس المستثمر.

  • يشمل النموذج البيانات الأساسية (الجنسية، تاريخ الميلاد، عنوان الإقامة، رقم الحساب البنكي).

  • مصادقة البنك على المعلومات والبيانات الشخصية الواردة في النموذج.

يجب التنويه إلى أن بعض مقدمي خدمات التداول في السعودية أكثر حرصاً على تسهيل فتح الحسابات والارتقاء بجودة تجربة عملائهم بشكل عام، يأتي في المقدمة منصة سهم Sahm - عضو تداول السعودية والمرخصة من هيئة السوق المالية السعودية - التي تتيح فتح الحسابات عبر موقعها الرسمي في غضون 3 دقائق فقط.

تساعد منصة سهم Sahm عملائها على امتلاك حسابات حقيقية خلال زمن قياسي، ثم يمكنهم الانتقال إلى منصة التداول والوصول مباشرة إلى الأسواق السعودية والأمريكية، والاستثمار في أهم وأفضل الأسهم المدرجة بهم من خلال نفس المحفظة الاستثمارية وذات التطبيق، هذا إلى جانب العديد من التسهيلات الخاصة وأشكال الدعم الأخرى. 

هل يستطيع الأجنبي التداول في السوق السعودي؟

تتضمن شروط التداول في السوق السعودي العديد من المحاذير والقيود فيما يخص بالسماح للأجانب بممارسة التداول أو الوصول إلى السوق المالي المحلي من خارج المملكة، يُقصد بذلك أن التداول في السوق السعودي بالنسبة للأجانب ليس متاحاً بشكل مُطلق، إنما مخصص لفئات بعينها وتحديداً مواطني مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي.

تشمل إجابة السؤال حول طريقة التداول في السوق السعودي للأجانب شقاً آخر، هو امتلاك حساباً مصرفياً لدى أحد البنوك التي لديها وصول إلى البورصة السعودية. مثال ذلك يمكن للمتداول الإماراتي تداول الأصول المُدرجة في السوق السعودي عبر حسابات بنك دبي الوطني نظراً لامتلاكه هذا الامتياز.

ماهي استراتيجيات التداول في السوق السعودي؟

يتسع مفهوم كيفية التداول في السوق السعودي ليشمل جانبين، أولهما الجانب الإجرائي متمثلاً في شروط التداول وخطوات فتح الحسابات، أما ثانيهما يتمثل في أساليب إدارة الصفقات أو استراتيجيات التداول المُتبعة، التي تختلف تبعاً للعديد من العوامل أبرزها خبرة المتداول وحجم استثماره وكذلك أهدافه، يمكن تقسيمها إلى فئتين رئيسيتين وذلك على النحو الآتي:

  • التداول اليومي (المضاربة): تتنوع استراتيجيات المضاربة السريعة ولكن جميعها تقوم على أساس واحد، هو تداول السهم بالشراء والبيع للاستفادة من حركة سعره خلال نطاق زمني ضيق، يتراوح ما بين بضعة ثواني فقط وقد يمتد حتى يوم كامل كحد أقصى، يسمح ذلك بتراكم الأرباح بمعدل أسرع ولكنه يتطلب القيام بأكبر عدد ممكن من الصفقات بصفة يومية.

  • الاستثمار طويل الأجل: يُقصد به امتلاك السهم فعلياً والاحتفاظ به لفترات طويلة، يتحقق العائد المادي هنا بأكثر من آلية من بينها جني ربحاً منتظماً عن طريق توزيع أرباح الأسهم، أو من خلال إعادة البيع حال صعود السهم وتسجيله سعراً أعلى.

ماهي أهم نصائح الاستثمار والتداول؟

قَدَم أصحاب الخبرة مجموعة من النصائح والإرشادات لجعل تجربة التداول في السوق السعودي - والتداول بصفة عامة - أكثر فاعلية ونجاحاً، يمكن إيجاز أهمها في النقاط القليلة التالية:

  • الاستفادة من المصادر التعليمية العديدة في اكتساب الخبرة وتطوير مهارات إدارة التداول.

  • التأكد من تفعيل نقاط جني الأرباح أو وقف الخسارة بصورة تلقائية قبل بدء التداول.

  • تجنب المجازفة في صفقة واحدة بمبالغ تفوق ما يمكن تحمل خسارته.

  • يفضل البدء برؤوس أموال صغيرة أو متوسطة ثم زيادتها بشكل تدريجي.

  • تحديد الأهداف بشكل مُسبق والتداول وفق رؤية واستراتيجية واضحة.

  • التحلي بالصبر والمثابرة ومواصلة التقدم وصولاً إلى النتائج المرجوة من التداول.

  • امتلاك توقعات واقعية بشأن النتائج خاصة في المراحل الأولى تجنباً للإحباط.

كيف تختار وسيط تداول مناسب في السعودية؟

كان الإقبال المتزايد وارتفاع حجم التداول في السوق السعودي سبباً مباشراً في تزايد أعداد الوسطاء المقدمين لتلك الخدمات، إلا أنهم بطبيعة الحال ليسوا متساوون من حيث مدى الموثوقية أو جودة الخدمات فضلاً عن ضرورة أن يكون الوسيط مناسباً لك بصفة شخصية. توجد مجموعة من المعايير الأساسية التي يمكن من خلالها الاستدلال على الوسيط المناسب والموثوق، وهي كالآتي:

  • أن يكون الوسيط حاملاً لتراخيص محلية أو دولية من الفئة الأولى.

  • التعرف على الحد الأدنى المقرر لفتح حساب حقيقي من خلاله.

  • التعرف على قيمة الرسوم والتأكد من عدم وجود عمولات خفية أو غير مُعلنة.

  • تقييم خدمات الدعم المقدمة من حيث العدد والجودة والفاعلية.

  • اختيار الوسيط الذي يرتكز على بنية تكنولوجية أكثر تقدماً.

  • التأكد من توافر الخدمات التعليمية من قبل الوسيط.

تتوافر كافة المواصفات المشار إليها في منصة سهم Sahm المرخصة محلياً في المملكة، التي تتميز بأنها قد تأسست خصيصاً من أجل المتداولين في المملكة العربية السعودية، وبناءً على ذلك فإن خدماتها بالكامل قد صُممت لتناسب تفضيلاتهم واحتياجاتهم، وفي صدارة ذلك توفير باقات متنوعة من الأسهم الأمريكية والسعودية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

يُضاف إلى ذلك تقديم منصة سهم دعماً حقيقياً للمتداولين من خلال أدوات تحليل احترافية، بما يضمن لهم تداولاً أسهل وأكثر أمناً وفاعلية، فضلاً عن التكنولوجيا المتطورة التي تؤمن لهم وصولاً فورياً للأسواق المالية والأصول المدرجة بها، هذا إلى جانب الخدمات التعليمية لمساعدتهم على تطوير أدائهم وتحسين نتائج التداول خلال زمن قياسي، والعديد من المزايا الأخرى التي جعلت منصة سهم الخيار المثالي لتداول استثنائي.

هل يمكن تداول أسواق مالية أخرى من السعودية؟

شهدت آليات التداول تطوراً هائلاً خاصة مع ظهور وانتشار شركات التداول المرخصة في السعودية، التي توفر لعملائها فرصاً هائلة للاستثمار من خلال تمكينهم من الوصول اللا محدود لكبرى أسواق المال حول العالم، مثال ذلك منصة سهم Sahm المرخصة التي تتيح الوصول إلى أفضل الأسهم الأمريكية للاستثمار بجانب التداول في السوق السعودي.

يتسع التداول عبر الإنترنت للعديد من الأسواق المالية مما يوفر فرص استثمارية أكثر تنوعاً، يشمل ذلك - مثالاً وليس حصراً - تداول العملات الأجنبية "الفوركس" أو تداول العملات الرقمية أو تداول الأسهم العالمية، يمكن الوصول إلى كل هذه الأسواق من خلال حساب تداول واحد، يتطلب الأمر فقط فتح حساب لدى إحدى شركات التداول الموثوقة والمرخصة التي تمتلك خبرة طويلة في قطاع الخدمات المالية، يرصد موقع "ثقة" فيما يلي نخبة من أفضل تلك الشركات التي تتمتع بشهرة عالمية وكانت بوابة الملايين نحو تداول آمن وناجح.

تقييم شركة Evest

Evest

فتح حساب تقييم شركة Evest
تقييم شركة AvaTrade

AvaTrade

فتح حساب تقييم شركة AvaTrade
تقييم شركة XTB

XTB

فتح حساب تقييم شركة XTB
تقييم شركة Exness

Exness

فتح حساب تقييم شركة Exness
تقييم شركة منصة سهم

منصة سهم

  • التراخيص

    CMA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • حساب تجريبي
فتح حساب تقييم شركة منصة سهم

هل تريد المساعدة في البدء بتداول السوق السعودي؟

استعرضنا فيما سبق كيفية التداول في السوق السعودي ومتطلبات البدء والخيارات المتوفرة وفرص النجاح المتاحة، لكن هذا ليس كل شيء، تختلف احتياجات كل متداول تبعاً للعديد من الفروق الفردية، تشمل حجم الخبرة الحالية وتوقعاته من التداول والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، ولهذا تحديداً يتواجد فريق موقع "ثقة" من خبراء التداول.

يقدم خبراؤنا الدعم المطلوب ويضمنون لك الحصول على تجربة تداول آمنة ومميزة تناسبك بشكل شخصي، ذلك من خلال الإجابة على أي استفسار لديك، بالإضافة إلى مساعدتك في تحديد أفضل شركة تداول مرخصة تقدم من الخدمات وخيارات الحسابات ما يتوافق معك، هذا إلى جانب العديد من المزايا الأخرى التي يمكن الحصول عليها بنقرة واحدة فقط على أيقونة "تواصل معنا".

استشارة عبر الواتس-آب

whatsappwhatsappwhatsapp
شارك المقال
الكاتب
Ramzi Habib
الكاتب
مستثمر مخاطر ناجح حقق العديد من الاستثمارات المربحة، وخبير في إدارة المحافظ المالية، ويساعد المستثمرين على بناء، وإدارة محافظ مالية تتناسب مع أوضاعهم المالية، وأحلامهم الاستثمارية.

الأسئلة الشائعة

whatsapp-icon

ما هي الخطوات الأساسية لبدء التداول في السوق السعودي؟

أول ما يجب قوله عن كيفية التداول في السوق السعودي هو أنها صارت أسهل من أي وقت مضى، يرجع الفضل كاملاً في ذلك إلى التطور الرقمي والتكنولوجي؛ إذ صار بالإمكان الوصول إلى أهم أسواق المال والمنتجات المدرجة بها من خلال خطوات قليلة وبسيطة تتمثل فيما يلي:

  • اختيار شركة التداول المناسبة والتأكد من أنها مرخصة وموثوقة.

  • فتح حساب تداول حقيقي لدى الشركة المختارة.

  • تسجيل البيانات المطلوبة وتلقي رسالة التفعيل.

  • تقديم المستندات المطلوبة لإثبات الهوية الشخصية ومحل الإقامة.

  • الولوج المباشر إلى المنصة الرقمية والبدء في التداول بشكل فعلي.

إن منصة سهم Sahm هي الطريق المختصر لمتداولي السعودية نحو بدء الاستثمار الفعلي في السوق السعودي والأمريكي، يمكن فتح حساب حقيقي خلال 3 دقائق فقط، ثم البدء مباشرة في التداول من خلال منصة سعودية ذات تكنولوجيا عالمية فائقة التطور، تضمن وصولاً سريعاً للسوق وإدارة المُعاملات بشكل أسهل وأكثر أمناً مع مجموعة مميزة من أدوات التداول المتقدمة.

هل جميع شركات التداول السعودية معتمدة ومضمونة؟

إن التعميم والأحكام المُطلقة من الأخطاء الأكثر فداحة خاصة حين يتعلق الأمر بالاستثمارات، بناءً على ذلك القول بأن جميع شركات التداول السعودية معتمدة ومضمونة يخالف المنطق والعقل، والحقيقة هي وجود العديد من الشركات النصابة والمضللة في السوق السعودي، التي تستهدف الاحتيال على العملاء أو على أقل تقدير تقدم لهم خدمات دون المستوى.

البشرى والنبأ السار هو أن تجنب السقوط في فِخاخ مثل هذه الشركات هو أمر سهل، يمكن تحقيقه عن طريق فحص تراخيص شركات التداول والتأكد من سلامة وضعها القانوني، أو يمكنك توفير الوقت والجهد والتوجه مباشرة إلى تقييم شركات التداول من موقع "ثقة" والتعرف على الشركات الموصى بها، أو التواصل معنا مباشرة لمساعدتك في الوصول إلى الشركات المعتمدة والتي تناسبك بشكل خاص.

ما هي الأسواق المتاحة للتداول في السوق السعودي؟

مصطلح "السوق السعودي" هو مُسمى عام تُدرج ضمنه سوقين مختلفين لتداول الأسهم والمنتجات المالية، وهما على النحو الآتي:

  • السوق الرئيسية: هو بطبيعة الحال الأضخم ويضم مجموعة الشركات الكبرى التي تلبي شروط ومتطلبات الإدراج الصارمة، مثل أن تكون القيمة السوقية للشركة أكثر من 100 مليون ريالاً مع طرح 30$ من أسهمها على أقل تقدير.

  • السوق الموازية (نمو): مخصص لمجموعة الشركات الناشئة وبالتالي فإن متطلبات وشروط الإدراج به أكثر سهولة، مثال ذلك قبول إدراج الشركات التي تبلغ قيمتها السوقية 10 مليون ريالاً سعودياً.

أجبنا سابقاً سؤال متى يبدأ التداول في السوق السعودي وأوضحنا أن التداولات تُجرى ما بين يومي الأحد والخميس من الساعة 10 صباحاً حتى الساعة 3:20 مساءً، تسري تلك التوقيتات على كلا السوقين الرئيسي والموازي.

شارك بتعليق

نحن هنا لمساعدتك! لا تتردد في سؤالنا عن أي شيء. انقر أدناه لبدء المحادثة.

تواصل مع موقع ثقة

فريق خدمة الزوار

عيسى البنا

متوفر