معايير اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها

محتويات

تأتي أسهم الشركات في مرتبة متقدمة ضمن الأصول المالية الأكثر جذباً للمستثمرين، خاصة أن التجارب العملية السابقة أثبتت فعاليتها في مساعدة الكثيرين على جني ثروات حقيقية، إلا أن السير على ذات الدرب يشترط الإلمام بأسس اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها نظراً لأن هذا المجال الاستثماري يعتمد على نهج علمي ويقوم بصورة كاملة على الحقائق والمعلومات الدقيقة المُستقاة من التحليل العميق، أي أنه ليس عالماً فوضوياً يعتمد على ضربات الحظ والمصادفات بل أن النجاح الحقيقي في استثمار الأسهم يتوقف على قدرة المتداول على بناء الاستراتيجيات وتحديد القرارات المناسبة والتوقيتات الحاسمة لاتخاذها.

أبرز معايير اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها

يعتمد البعض في تحديد الأسهم على اسم الشركة ومدى شهرتها إلا أن هذا بكل تأكيد يمثل نظرة بالغة القصور، فالأمر أكثر عمقاً ولهذا حدد الخبراء مجموعة من المعايير التي يمكن للمستثمر من خلالها تقييم الشركات وبالتبعية تحديد الأنسب بينها لشراء أسهمها، يتمثل أبرز هذه المعايير فيما يلي:

اتجاهات نمو الأرباح

أول مقياس يجب اتباعه من أجل اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها يتمثل في النظر إلى اتجاهات نمو الأرباح، فإن كانت التقارير الخاصة بالشركة تدل على تزايد أرباحها بشكل عام فإن هذا مؤشر جيد، لكن يجب مراعاة أن يكون نمو الأرباح متوازياً مع نمو مماثل في قيمة أسهم الشركة، في تلك الحالة يمكن القول بأنه خيار جيد بالنسبة للراغبين في تداول الأسهم.

ينصح الخبراء عند النظر إلى اتجاهات نمو الأرباح بعدم الانجراف وراء القفزات الهائلة أو المفاجئة في حجم أرباح الشركات، بل أن التحسن البسيط في معدلات نمو أرباح الشركات قد يكون مؤشراً إيجابياً إذا كان منتظماً ومستمراً على مدار فترة زمنية طويلة نسبياً.

تعرف على أسس تقييم الشركات

تبدأ عملية تقييم قوة أسهم الشركات والمفاضلة بينها من تقييم الشركات نفسها، تلك هي النصيحة التي يقدمها رائد الأعمال فارون دوجز -مؤسس مجموعة هاريسون والاس المالية- للمبتدئين في عالم التداول عبر الإنترنت، حيث يؤكد أن التمكن من تقييم الشركة هو الركيزة الأساسية التي يقوم عليها الاستثمار الناجح في أسواق الأسهم العالمية.

يشرح دوجز آلية تقييم الشركات بأنها مزيج بين فهم طريقة عمل الشركة -التي تستهدف شراء أسهمها- وبين قيمة التدفقات النقدية المستقبلية، بناءً على ذلك يمكن للمستثمر تحديد المزايا التنافسية للشركة وحجم فرصها في السوق ومدى استدامة تدفقاتها النقدية، يمكن تحقيق هذا بالنظر إلى ثلاثة عوامل رئيسية هي كالآتي:

  • نوع المنتجات أو الخدمات المقدمة من الشركة.

  • حجم الطلب أو مدى رواج الخدمات أو المنتجات.

  • الأسواق التي تستهدفها الشركة.

مقارنة مستوى قوة الشركة بمنافسيها

يعد الاستثمار في أسواق الأسهم عملية تنظيمية وممنهجة ودقيقة وبعيدة كل البعد عن العشوائية، مما يعني أن اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها يتطلب فهم آليات عمل السوق الناشطة به ومقارنتها بالشركات الأخرى التي تنافسها بالمجال ذاته، تلك النصيحة مقدمة من المحلل المالي جريج ماكبرايد الذي يرى أن اختيار الشركة المثلى لشراء أسهمها يتطلب من المستثمرين طرح مجموعة من الأسئلة الإلزامية وأبرزها:

  • ما هي مقومات تميز هذه الشركة بالأخص؟

  • ما ضمانات استمراريتها وقدرتها على المنافسة بالسوق؟

  • ما حجم المبيعات التي تحققها خلال نطاق زمني محدد؟

  • هل تلك المبيعات تترجم فعلياً إلى أرباح نقدية؟

يرى جريج ماكبرايد أن إجابة تلك الأسئلة بصورة دقيقة لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق تحديد أبرز منافسي الشركة المستهدفة، من ثم عقد مقارنة بينهم جميعاً ومراجعة مستوى أدائهم خلال نفس الفترة الزمنية، لضمان أن تكون المقارنة عادلة لابد من اختيار الشركات المنافسة التي لها نفس حجم المعاملات والقيمة السوقية.

تحليل نسبة السعر إلى الأرباح

يقوم عالم التداول عبر الإنترنت بمفهومه الأوسع والأشمل على تحليل البيانات واستخلاص المعلومات، بمعنى قيام المستثمر باستغلال أدوات التحليل الأساسي لتقييم الوضع الحالي للأصول المالية -من بينها أسهم الشركات- وتوقع تحركات أسعارها خلال المرحلة التالية، بناءً على ذلك فإن أحد أهم معايير تحديد أفضل شركة لشراء أسهم فيها يتمثل في تحليل قوة السهم نفسه.

يمكن تحليل أسهم الشركات بعدة آليات أبرزها النظر إلى نسبة سعر السهم إلى الربحية، هذه الآلية تساعد المستثمر على قياس جودة أداء سعر السهم بالنسبة لحجم أرباح الشركة، بالتالي يمكنه التعرف على القيمة السوقية للأسهم وكشف إن كان يتم تقييمه بأقل من قيمته الفعلية أو أن قيمته مبالغ في تقديرها، كما أن هذه الوسيلة قد تكون فعالة أيضاً في المعيار السابق بمعنى إمكانية الاعتماد عليها عند المقارنة بين الشركات العاملة في ذات القطاع الاستثماري.

امتلك نظرة ثاقبة بعيدة المدى

يعتبر التقلب الدائم والمستمر هو السمة الرئيسية لأسواق المال العالمية قد يحدث هذا التقلب على المدى القريب -حتى أنه قد يحدث يومياً- وقد يمتد لسنة كاملة أو أكثر، لكن الثابت الوحيد في أسواق المال هو أن القيمة السوقية لأي شركة لابد أن تتغير في مرحلة ما، بناءً على هذا لابد أن يكون "الاستقرار" على رأس أولوياتك عند البحث عن أفضل شركة لشراء أسهم فيها وبدء رحلتك الاستثمارية من خلالها.

يمثل هذا المعيار مستوى أكبر من الأهمية إذا كنت تستهدف استثماراً طويل الأمد، في هذه الحالة لابد من الاستثمار في أسهم شركات تحظى بقدر أعلى من الاستقرار طويل المدى، يمكن الاستدلال على ذلك من خلال مراجعة مستويات أداء الشركات خلال نطاق زمني محدد يتفاوت ما بين عِدة أشهر وحتى عِدة سنوات والنظر إلى الآتي:

  • القيمة السوقية للشركة وحجم التدفقات النقدية الخاصة بها.

  • مدى قدرة الشركة على الصمود في ظل الأزمات الاقتصادية.

  • قدرة الشركة على العودة للمنافسة والاتجاه للصعود عقب فترات الركود.

  • قدرة الشركة في الحفاظ على مستويات الدين منخفضة.

أفضل شركات لتداول عقود فروقات أسهم الشركات العالمية

نعرض لكم من خلال الجدول التالي، أفضل شركات تداول عقود الفروقات على أسهم الشركات العالمية والمحلية التي يمكن البدء معها في تداول الأسهم بشكل مباشر.

تقييم شركة Evest

Evest

فتح حساب تقييم شركة Evest
تقييم شركة XTB

XTB

فتح حساب تقييم شركة XTB
تقييم شركة AvaTrade

AvaTrade

فتح حساب تقييم شركة AvaTrade
تقييم شركة Exness

Exness

فتح حساب تقييم شركة Exness
تقييم شركة eToro

eToro

فتح حساب تقييم شركة eToro 67٪ من حسابات التجزئة CFD تخسر أموالاً.

هل تريد المساعدة في البدء في سوق شراء وتداول الأسهم؟

لمن يبحث عن المساعدة في البدء في سوق الأسهم العالمية، أو المحلية يمكن التواصل معنا عبر خدمة "الواتس-اب" والتحدث مع خبير مختص لتوجيهكم الى أفضل الشركات المخصصة لتداول الأسهم في الأسواق العالمية بشكل عام، والأمريكية بشكل خاص.

حيث يمكن لنا توجيهكم في إختيار شركات مرخصة، وموثوقة لفتح محافظ استثمارية في الأسهم معها دون الخوف من الوقوع بفخ الشركات الغير مرخصة والغير موثوقة، يمكن التواصل معنا الآن عبر الرابط التالي.

تواصل معنا الآن

الأسئلة الشائعة حول معايير اختيار أفضل شركة لشراء أسهم فيها

الإجابة القاطعة على هذا السؤال هي "نعم" فإذا كان الأشخاص الموجودين على رأس الشركة موثوق بهم وفي حسن إداراتهم فهذا يعزز من موقفها ويُرجح كفتها، إذ أنهم في النهاية المسؤولين عن إدارة الشركة -في فترات الازدهار وفترات الأزمات- وكلما كانوا يمتازون بقدر أكبر من المرونة وقدرة أكبر على الابتكار كلما ساهموا في تطويرها والارتقاء بها، بصفة عامة فإن الشركات التي تدار بصورة جيدة هي التي تتمتع بأسهم تتجه إلى الأعلى بصفة مستمرة.

العلاقة بين العاملين وثيقة ووطيدة الصلة فقبل البحث عن أفضل شركة لشراء أسهم بها عليك أولاً تحديد نوع المضاربة أو الاستراتيجية الاستثمارية التي تنوي اتباعها، التي تنقسم بشكل رئيسي إلى نمطين رئيسيين هما الاستثمار قصير المدى وفي هذه الحالة أن تبحث عن الأسهم التي توزع أرباحاً وتحقق نمواً سريعاً، أما إذا كنت تتبع استراتيجيات بعيدة المدى فسوف يكون استقرار الشركة على رأس أولوياتك عند المفاضلة بين الخيارات المتوفرة.

حدد الخبراء الماليين معايير مختلفة ومتعددة لتقييم الأسهم ولكن كان هناك شبه توافق بينهم على معيار واحد وهو "إدارة المخاطر"، أي قبل تحديد الشركات التي تستهدف شراء أسهمها ووضع ملامح استراتيجية التداول خاصتك لابد من تحديد مستوى المخاطرة التي يمكنك تحملها، واجعل الحفاظ على رأس المال هو هدفك الأساسي لضمان الاستمرار داخل سوق المال لأطول فترة ممكنة. أما عن كيفية تحديد حجم المخاطرة وإدارتها فهي تعتمد على النظر إلى "مستويات التقلبات، خصائص السعر، الحجم"، بطبيعة الحال كلما ازدادت خبرتك في عالم التداول يمكنك خوض التوسع في استثماراتك وإدارة المخاطر بصورة أكثر فعالية، أما أكبر خطأ قد ترتكبه هو دخول عالم تداول الأسهم بشكل عشوائي دون امتلاك استراتيجية أو خطة استثمارية واضحة المعالم.